الحجامة 00966543108342

فوائد الفواكه كلها

فوائد الفواكه كلها


+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 6 إلى 9 من 9

الموضوع: فوائد الفواكه كلها

  1. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,685
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي




    ان الموز يحتوي على 70% من وزنه ماء . 25% من وزنه نشاء . املاح معدنية (حديد و كالسيوم و بوتاسيوم) .فيتامين سي و فيتامين ب2 . أن تناول الموز بشكل منتظم يمنع الإصابة بالجلطات الدماغية.وعزت الدراسة نجاح الموز في منع الإصابة بالجلطات الدماغية إلى احتوائه على معدني الكالسيوم والبوتاسيوم المنشطين للدماغ والمانعين لارتفاع الضغط الدموي واللذين يحتاج الجسم إلى 2.4 جرامات يوميا من كل منهما لسد حاجاته وإتمام التفاعلات الكيماوية لبقائه بصحة جيدة . غني بالألياف التي تحمي الجسم من الإصابة بالأورام السرطانية . يحمي الجسم من فقر الدم . قشر الموز يحتوي على مادة اليسراتونين و هي مادة تعتبر من مكونات الدماغ و تساعد على تهدئة الأعصاب والشعور بالارتياح . استطاع العلماء في جامعة كورنيل في نيويورك إنتاج نوع جديد من الموز مهندس وراثيا ، وهذاالموز على أضداد خاصة لمكافحة مجموعة من الأمراض السارية مثل التهاب الكبد الوبائي بالفيروس "بي" وقد استطاع الباحثون إثبات نجاح الموز لجديد من خلال التجارب المخبرية..



    ثمرة الرمان (:
    يحتوي ثمر الرمان الحلو على 10.1% مواد سكرية، 1% حامض الليمون، 84.20% ماء، 2.91% رماد، 3% بروتين، 2.91% ألياف ومواد عفصية وعناصر مرة وفيتامينات (A,, B,, C) ومقادير قليلة من الحديد والفوسفور والكبريت والكلسيوم والبوتاس والمنغنيز وفي بذوره ترتفع نسبة المواد الدهنية 7-9%.
    وقد اكتشف العلماء أن الرمان غني في عناصره الغذائية وخاصة بالفيتامينات وله خواص وقائية وعلاجية عظيمة فهو مسكن للآلام ومخفض للحرارة ويفيد في حالات العطش الشديد أثناء الطقس الحار وقابض لحالات الإسهال ومانع للنزيف وخاصة الناتج عن البواسير والأغشية المخاطية.وعصيره يشفي بعض حالات الصداع وأمراض العيون وخاصة ضعف النظر وإن مغلي أزهار الرمان يفيد في علاج أمراض اللثة وترهلها.وللرمان فائدة لحالات الحمى الشديدة والإسهال المزمن والدوسنتاريا الأمبية ولطرد الديدان المعوية خاصة الدودة الشريطية وعلاج البواسير، كما هو نافع للبرد والرشح ولعلاج الأمراض الجلدية والجرب وذلك بخلط مسحوق قشوره الجاف مع عسل النحل واستعماله يومياً على شكل دهان موضعي.وقد عرف الفراعنة قتل ديدان البطن بواسطة حرق قشور الرمان وخلطها بالعسل، والادهان بهذا المخلوط ينفع لإزالة آثار الجدري وأما ذر القشور المحروقة على الجروح والقروح المزمنة فإنه يشفيها.وتساعد أزهار الرمان إلى إيقاف النزف وعلاج الإسهال المزمن، وقد ورد في عدة روايات من أهل بيت العصمة والنبوة توصي بتناول الرمان وتصف بعض مزاياه التي أكدها الطب الحديث فمنها ما روي عن الإمام علي (عليه السلام) أنه قال: كلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ للمعدة، وعن عبد الله بن الحسن (عليه السلام) قال: كلوا الرمان ينفي أفواهكم..قال تعالى : " فيهما فاكهةٌ و نخلٌ و رمان . فبأي آلاء ربكما تُكذبان . " سورة الرحمن..استهلاك كمية صغيرة من شراب الرّمّان يوميا قد يضمن التمتع بشرايين سليمة شابة ومرنة.. هذا ما أثبتته دراسة جديدة نشرتها المجلة الأمريكية للتغذية السريرية مؤخرا.
    فقد وجد الباحثون أن تناول مقدار قليل من شراب الرّمّان كل يوم يعكس التصلب والتضيق في الشرايين السباتية المغذية للرقبة والدماغ، مما يساعد في الوقاية من مضاعفات التصلب الشرياني المسبب للسكتات الدماغية وأمراض الخرف.
    وأرجع الخبراء هذه الفوائد إلى غنى شراب الرّمّان بمجموعة كبيرة من المواد القوية المضادة للأكسدة كالمركبات الفينولية والتانين وآنثوسيانينن التي تعيق عمليات تأكسد البروتينات الشحمية قليلة الكثافة الحاملة للكوليسترول السيىء والمسببة لتصلب الشرايين.وقام الباحثون بمتابعة 19 شخصاً مصابين بتصلب الشرايين السباتية، استهلك 10 منهم 50 ملليلترا، أي أقل من أونصتين من شراب الرمان يوميا، دون أن يغيروا من عاداتهم الغذائية أو أنماط حياتهم واستمر المرضى المصابون بارتفاع الضغط أو الكوليسترول منهم في تعاطي علاجاتهم، مع قياس درجة تصلب الشرايين لديهم في بداية الدراسة ومرة أخرى بعد سنة باستخدام الموجات فوق الصوتية التي تحدد سماكة الطبقتين الداخليتين من الأوعية الدموية.وبعد سنة واحدة، وجد الباحثون أن شدة التصلب الشرياني انخفضت بحوالي 35 في المائة في المجموعة التي استهلكت شراب الرّمّان، بينما زادت بنحو 9 في المائة في المجموعة التي لم تتناوله كما انخفض ضغط الدم الانقباضي أو قراءة الضغط العليا من 174 ملليمتر زئبق في بداية الدراسة إلى 153 ملليمتر زئبق بعد سنة واحدة.وأوضح العلماء أن شراب الرّمّان يجعل الكوليسترول السيئ أقل حساسية للتأكسد، وهذا الأثر، إلى جانب دوره في تخفيض ضغط الدم الانقباضي قد يفسّر التحسنات الإيجابية في مقدار التصلب الشرياني. ويعتبر الرّمّان من الفواكه المقدّسة عند العديد من شعوب العالم , فهذه الثمرة ترمز للحياة والتناسل والزواج في الأساطير الإغريقية، كما عرفت بخصائصها الطبية منذ زمن طويل، وأثبت العلم الحديث فوائدها للقلب والشرايين والدماغ ...

    .........



    إن القلب ليحـــــــــــزن

    وان العين لــــــــــتدمع

    وانا لفراقك يا أستاذ هشـــــام لمحزوونون


  2. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,685
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي

    .........



    ثمرة السفرجل(:
    للسفرجل أهمية طبية خاصة.. فمغلي الثمار يستعمل قطوراً في الأذن فيشفي جزءاً من صممه ويزيل الدوار، والثمار السكرية وقابضة، ويحضر من عصيرها شراب يضاف إلى الأدوية القابضة لتحليتها، وهو طارد للبلغم ومخفض للحرارة عند شرب العصير على الريق، ومقوي للقلب، وقابض للإسهال والنزيف.
    والبذور غروية ويحضر منها مطبوخات توضع على الأورام فتحللها وتدخل في مركبات للقطرة، ومركبات تثبيت الشعر، وهي مدرة للبول وتمنع القيء عند شربها ومعطر للفم والمعدة. ومسكن للعطش، ومفيد للحوامل فأكله يحفظ الأجنة ويمنع الإجهاض، ويزيل خشونة الصوت ومزيل للسعال والربو وباستعماله دهاناً يقطع تأثير العرق الزائد. وهو عموماً كثمرة تستعمل مقوية للمعدة، ومنشط ومقوي عام وفاتح للشهية، ومنشط للكبد، ويشفي من اليرقان والصداع ويزيل حرقان البول، ويستعمل كعطر لآثار العرق، وبكثرة أكل الثمار تقوي البصر، وعند استعماله دهاناً يشفي الحكة والجرب، وعند مضغ لب الثمار فيشفي قروح الفم.
    ظهر في تحليل السفرجل أنه يحوي كثيراً من الأملاح الكلسية والمواد الهضمية، وحامض التفاح، وفيه 71% من الماء و0.5 من البروتين، 12.8 من الألياف، و7.5 من السكر، 0.3 مواد دهنية، و14.9 رماد، و13 بوتاس، 19 فوسفور و5 كبريت و19 صودا و2 كلوز و14 كلس، ومقدار وفير من فيتامينات (A,,B,,C,,E,,D).
    ومن خصائصه التسكين والتقوية وفتح الشهية، وعلاج المعدة والكبد.
    وهو يشفي الإسهال المزمن، ويقوي القلب، ويفيد المصابين بسل الأمعاء والصدر والنزيف المعدي والمعوي وانهيارات الرئة، ويقوي الهضم والأمعاء، ويمنع القيء ويفيد الأطفال والشيوخ، ويشفي من سيلان اللعاب ومن الزكام الشديد ومن سيلان المهبل وفقد الشهية، والعجز الكبدي.
    ومنقوعه يفيد أكثر من تناوله، وإذا أضيف مقدار ملعقة من مسحوق السفرجل إلى كمية من الأرز المسلوق في 250غ من الماء أفاد الأطفال المصابين باضطرابات الهضم والمسلولين والنحيلين.
    وما يؤخذ منه هو عشرون غراماً ومن عصارته ثلاثون ولا ينبغي أكل جرمه ولا قطعه بالفولاذ فإنه يذهب ماءه سريعاً، وبزر السفرجل يستعمل مطلقاً ومغليه غسولاً في تشقق الجلد والجروح والبواسير والحروق، ومضافاً إلى غسولات العين في حال هيجانها والتهابها، يستعمل من الخارج في حالات هبوط المعي الغليظ والرحم والتشقق الشرجي والثديي وتشق الأيدي والأرجل من البرد والهيجانات بشكل غسولات وكمادات.
    ويعطى بشكل مربى وخشاش وعصير ومسلوق في علل الصدر وآلامه، ومغلي زهوره أو أوراقه (50 غ في لتر ماء) يشرب لتهدئة السعال الديكي ويضاف إليه من مغلي زهور البرتقال لمحاربة الأرق.يحتوي السفرجل على 71%ماء,0,50%بروتين,12,80%ألياف 7,5سكر0,3%كلور وكلس
    ويحتوي السفرجل على فيتامينات: A,b,c,bbوعلى معادن:المغنيزيوم,الفسفور,الكالسيوم
    البوتاسيوم,الحديد,النحاس,الكبريت,التانين,البيكتين. ويحتوي السفرجل على(44)وحدة حرارية في كل مائة غرام...
    ومن مميزاته:
    بذور السفرجل تستدخدم في معالجة ورم المعدة.
    يستخدم محلول ورق شجرة السفرجل بعد غليه في معالجة الأرق.
    يقطع السفرجل ويغلى في الماء فنحصل على محلول مقو قابض ويستخدم في حالات صعوبة عمل الهضم.يحوي السفرجل فيتامين A الذي له دور في تجديد الشباب ويحوي أيضا فيتامين B الذي له أهمية في توازن الأعصاب.أكل السفرجل يعطر رائحة عرق البدن.السفرجل مفيد لتقوية أعمال المعدة.
    يعمل مغلي السفرجل من 80 جزءاً من الماء لجزء من البزر ويغلى على نار هادئة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب، ويؤخذ لب السفرجل بنسبة جزء من السفرجل وعشرة أجزاء ماء.وتقطيع السفرجل أجزاء والاحتفاظ ببزره وعليه يضعف حجمه من الماء ينفع ضد نزف الدم، وسحق مقدار من بزوره ومرثها في نصف كأس من الماء الفاتر يفيد في دهن الحروق وتشقق الجلد والالتهابات والبواسير. ويضع مغلي من سفرجله (غير مقشرة) تقطع شرحات رقيقة وتطبخ في لتر من الماء حتى يبقى نصفه ثم يضاف 50 غراماً من السكر فيكون علاجاً ضد عسر الهضم الشديد والتهاب الأمعاء المستعصي والسل الرئوي.


    .........




    ثمرة التفاح (:
    التفاح يحسّن وظائف الرئة ويحمي من السرطان ..
    وما تزال الأبحاث المثيرة حول فوائد التفاح على صحة الإنسان مستمرة لتؤكد التأثيرات الإيجابية لهذه الثمار على وظائف الرئة وصحة القلب وسلامة الجسم والمخ
    فقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يأكلون التفاح بانتظام,, يتمتعون بوظائف رئوية وتنفسية أفضل ويكونون أقل عرضة للإصابة بأزمات قلبية فتاكة أو جلطات حادة بالمخ أو أنواع معينة من السرطانات..وأوضح العلماء أن هذه التأثيرات المفيدة ترجع إلى غنى التفاح بمضادات تأكسد معينة تعرف باسم بروسيانيدين التي تحمي الخلايا من أضرار جزيئات الشقوق الحرة الناتجة عن عمليات الأكسدة,, مشيرين إلى أن نفس هذه المركبات موجودة أيضا في الشاي والشيكولاتة والعنب الأحمر
    وأشار الخبراء في جامعة كاليفورنيا الأمريكية,, إلى أن ثمار التفاح الأحمر الشهية تحتوي على حوالي 208 ملليجرامات من تلك المركبات,, بينما يحتوي لوح الشيكولاتة على 165 ملليجراما منها,, منبهين إلى أن المواد المضادة للأكسدة تتركز في قشور التفاح التي تتميز بلونها الأحمر الجذاب وليس اللب .وكانت دراسة بريطانية قد أثبتت أن الأشخاص الذين يتناولون خمس تفاحات أو أكثر كل أسبوع,, يتمتعون بسعة تنفسية أفضل بحوالي أربع مرات تقريبا وأظهرت دراسات جامعة هاواي,, أن استهلاك التفاح يقلل مخاطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 40 في المائة، فيما بينت أبحاث جامعة هيلسينكي بفنلندا، أن عشاق التفاح أقل عرضة للإصابة بأي نوع من السرطان بنسبة 20 في المائة
    تقشير التفاح .. هام لصحة المخ ..أكد علماء يابانيون أن مجرد القيام بتقشير تفاحة مفيد لصحة المخ كما ذكرت تقارير صحفية مؤخراً..واستندت التقارير المنشورة في صحيفة مينيشي على أبحاث قام بها العلماء في المعهد الياباني لدراسات التغذية وأظهرت أن قيام شخص بتقشير تفاحة يعدّ عملا منبهاً لأحد المراكز الهامة في المخ وفقاً لما جاء في تقرير لوكالة أسوشيتد برس ..ووفقا للتقرير المنشور فقد استخدم العلماء تقنيات تعمل بالأشعة تحت الحمراء وذلك لقياس تدفق الدم لبعض أجزاء المخ للمشاركين في البحث وعددهم 14 تتراوح أعمارهم بين 23 و52 عاما
    وكشفت النتائج عن أن تدفق الدم لمنطقة الفصوص الأمامية من المخ يزداد بوضوح حين يبدأ الشخص في تقشير التفاحة ، بينما لا يحدث ذلك التدفق في حالة قيام الشخص بتمرير السكين على التفاحة فقط دون تقشيرها ، وتفسير العلماء لهذه الظاهرة هو أن القيام بعمل معقّد يتضمن استخدام آلة خطرة يقوم بتنبيه المنطقة الأمامية من المخ
    ويعتقد العلماء أن المنطقة الأمامية من المخ تتولى التحكم في كافة الوظائف التنفيذية بما في ذلك اتخاذ القرارات ذات العواقب الكبيرة ..وخل التفاح لعلاج دوالي الساقين هل تعلمي سيدتي ان خل التفاح يساعد على انكماش دوالي الساقين و اختفائهما بشكل ملحوظ ؟؟. و يتم علاج دوالي الساقين عن طريق وضع كمادات من خل التفاح مرتين كل يوم على المنطقة المراد علاجها ثم تثبت الكمادة لمدة 2/1 ساعة مع وضع الساق على جسم مرتفع .والتفاح يساهم في تيسير التنفس حيث توصلت مجموعة من الباحثين البريطانيين إلى أن أكل تفاحة واحدة في اليوم، يساعد على تحسين أداء وظيفة الرئتين
    جاء ذلك في تقرير نشرته مجلة ثوراكس حول دراسة أجراها فريق من أطباء مستشفى سانت جورج بلندن على العلاقة بين النظام الغذائي وكيفية عمل الرئتين، في أكثر من ألفين وخمسمائة رجل تتراوح أعمارهم ما بين الخامسة والأربعين والتاسعة والأربعين
    وقد اعتمد الباحثون في دراستهم على قياس قوة الزفير باستعمال طريقة خاصة، حيث خلصوا إلى ارتباط أداء الرئتين لوظيفتهما على أكمل وجه بحصول الجسد على كميات مرتفعة من فيتاميني جيم وهاء ومادة البيتاكاروتين وخلاصة البرتقال والتفاح وعصير الفواكه ..وبعد أن تم الأخذ بعين الاعتبار لمجموعة من العوامل كحجم الجسم، والتدخين والتمارين الجسدية، توصل الفريق إلى أن الغذاء الوحيد الذي كانت له تأثيرات ذات أهمية، هو التفاح ولاحظوا أن تناول خمس تفاحات أو أكثر خلال الأسبوع، يؤدي إلى أداء أحسن نسبيا في وظيفة الرئتين، إذ تبين أن طاقة من يتناولون هذه الفاكهة أكثر مما هو عند غيرهم بمائة وثمانية وثلاثين ميليترا
    وعلى الرغم من أنه لم يثبت أن تناول التفاح يحول دون التضاؤل الطبيعي لقدرة الرئتين مع التقدم في السن، فإن أكل قدر أكبر من هذه المادة ن شأنه التقليل من حدة هذه الآفة، ويجد العلماء دليهم على هذا في كون التفاح يقلل من سرعة التدهور الناجم عن عوامل أخرى كالتلوث فهذه الفاكهة تتوفر على كمية عالية من مادة مضادة للتسمم تدعى الكوريرسيتين، والتي يمكن أن تساهم بقدر هام في وقاية الرئتين من أعراض ضارة تنجم عن تلوث الهواء وتدخين السجائر وقد وصف الدكتور مايك بيرسن، وهو مسؤول سابق عن الصحافة في الجمعية البريطانية لأمراض الصدر، هذه النظرية بأنها مقبولة، مضيفا أن عدة دراسات تدعم الرأي القائل بأن فيتاميني جيم وهاء يساعدان على مقاومة الربو، ويمكن أن يكون التفاح يحتوي على مضادات للتسمم تكون لها نفس التأثيرات ويمضي الدكتور بيرسن قائلا: إن الأشخاص الذين تحوي دماؤهم كميات عالية من مضادات التسمم، مؤهلون أكثر من غيرهم لمواجهة أي التهاب في حال وقوعه
    ويقول الدكتور مارك بريتون، رئيس المؤسسة البريطانية للأبحاث حول الرئة، إن البحث الجديد قدم أدلة أكثر أهمية على العلاقة بين الحميات الصحية والرئات السليمة
    ويضيف قائلا: إن هذه الدراسة تبرز طريقة جديدة يمكن للناس أن يحموا عبرها رئاتهم فضلا عن أنها تساعد على تيسير تنفس المصابين بأمراض الرئة
    الـتـفاح .. يخفض دهون الدم أشار عدد من الدراسات الغربية مؤخرا إلى فوائد التفاح الصحية إلا أن اليابانيين لم يتقبلوا تلك النتائج . ولكن الباحثين في المعهد القومي لعلوم الفاكهة في اليابان أكدوا في دراسة حديثة أجريت على 14 متطوعا أن تناول 400 جرام ( تفاحتين ) يوميا يسهم في تخفيض معدل الكولسترول في الدم . فقد تناول المتطوعون تفاحتين يوميا ولمدة ثلاثة أسابيع ، وأظهرت النتائج انخفاضا في الكولسترول بنسبة وصلت إلى 21 % .وقال البروفيسور ركبيتشي تاناكا رئيس فريق البحث : " إن التفاح يزيد نسبة فيتامين C في الدم بصورة ملحوظة " . وكان اليابانيون يعتقدون لفترة طويلة أن تناول التفاح غير صحي ، وأن الفواكه الحلوة بشكل عام تؤدي لارتفاع نسبة الدهون .والحقيقة أن هذه الدراسة دراسة صغيرة ، ومع ذلك نشجع على تناول التفاح ، فلا شك أنه من أفضل الفاكهة ، وخصوصا تفاحة على الريق . أيضا التفاح يحمي من الإصابة بتصلب الشرايين توصلت دراسة طبية يابانية إلى أن تناول التفاح يوميا قد يحمي الإنسان من الإصابة بتصلب الشرايين. وأظهرت الدراسة أن التفاح يساعد على تقليل نسبة الدهون الطبيعية في دم الإنسان والتي تعتبر السبب الرئيسي في الإصابة بالجلطات الدموية وتصلب شرايين القلب.وأكد باحثون بالمعهد القومي لعلوم الفاكهة باليابان أن تناول 400 غرام (تعادل تفاحتين) يوميا يساهم كثيرا في تخفيض معدل الدهون في الدم. وأجرى علماء المعهد بحثا موسعا على 14 متطوعا تبلغ أعمارهم بين 30 و57 عاما. وتناول أفراد العينة تفاحتين يوميا لمدة ثلاثة أسابيع، وأظهرت الفحوصات التي جرت على المتطوعين انخفاض الدهون لديهم بنسبة بلغت حوالي 21%.وقال البروفيسور كييتشي تاناكا رئيس فريق البحث إن التفاح يزيد نسبة فيتامين سي في الدم بنحو 34%. وقد أظهرت الدراسة أيضا تحسنا إيجابيا في الحالة الصحية العامة لأفراد العينة. وجاءت هذه النتائج مخالفة لموقف المستهلك الياباني حيث ساد الاعتقاد لفترة طويلة في اليابان أن تناول التفاح غير صحي وأن الفواكة الحلوة بشكل عام تؤدي لارتفاع نسبة الدهون.




    ثمرة الفراولة (:
    مفيدة لعلاج حروق الشمس التي تتعرض لها النساء في المصيف سواء في الوجه أو الأكتاف ننصح بعمل كمادات من عصير الفراولة فلها مفعول قوي في ترطيب البشرة ، وعلاج التسلخات والحروق.ولمن يعانين من صُفرة أسنانهن ننصحهن بتناول عصير الفراولة بصفة متكررة فهو من خير ما يبيُّض الأسنان ويجمّلها. كما تدخل الفراولة في عمل كثير من الأقنعة نظراً لمفعولها القابض لمسام الجلد والذي يناسب خاصة ذوات البشرة الدهنية.. وكذلك لمفعولها كمنظف وكمُغذٍ جيد للبشرة. .
    إذا أردت أن تنقص وزنك املأ ثلاجتك بالفواكه وذلك لأنها من الأغذية منخفضة السعرات محدودة الاحتواء على الدهون الغنية بالألياف وتتميز بقدر مرتفع من الفيتامينات والمعادن، وتعتبر أصح أنواع الفواكه تلك الأنواع الغنية بفيتامين "أ" وأهمها الفراولة فاكهة رقيقة الملمس جميلة المنظر وتعد غذاء جيدا للحفاظ على الرشاقة ذلك لأن المائة جرام منها تعطي ثلاثين وحدة حرارية فقط!
    على الرغم من أن الفراولة قد تسبب للبعض حساسية تصيب معظم الأعضاء كالعينين والأنف والمعدة والذراعين والساقين والجلد، وتحدث الحساسية نتيجة لتفاعل مناعي غير عادي يسبب أعراضا مرضية، ويمكن علاجها بالامتناع عن أكل الفراولة للشخص الذي لديه حساسية ضدها.إلا أن الفراولة تتميز بوجود نسبة عالية من الفيتامين سي ـ C ـ وهذا الفيتامين يعد من مضادات الأكسدة التي تحافظ على صحة الخلايا والأنسجة وسلامة القلب، ويساعد على التئام الجروح، يحتوي كل 100 جرام من الفراولة على 91.5% ماء، وحوالي 0.61 جرام من البروتين و0.37 جرام من الدهون، هذا بالإضافة إلى 30 وحدة حرارية فقط لذا فهي غذاء جيد للريجيم. لكن لا ينصح باتباع ريجيم أو حمية غذائية تعتمد على نوع واحد من الأطعمة مثل ريجيم التفاح أو الفراولة، لأنه لا يوجد غذاء واحد يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان، لكن لا بأس بهذه الحمية بالنسبة للذين يعانون من السمنة المفرطة، شرط ألا تزيد مدتها عن أسبوع مع تناول الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم. زنك ومغنسيوم ..كما أن الصبغة الحمراء فيها تحمي القلب أيضا مثلها في ذلك مثل الطماطم التي تكتسب لونها الأحمر من صبغة اللايكوبين، ويساعد حامض الفوليك الموجود في الفراولة على انقسام الخلايا ويحافظ على النمو الطبيعي للجنين في حالة الحمل، كما أن الحديد في الفراولة هو أحد مكونات الهيموجلوبين في الدم الذي ينقل الأوكسجين للمساعدة في إطلاق الطاقة.
    وهناك معادن مهمة في الفراولة مثل الزنك الضروري لصحة الجلد والشعر وللمناعة والخصوبة، والمغنيسيوم الضروري لنقل الإشارات العصبية.
    كذلك تحتوي الأوراق على فلافونيدات ومواد عفصية وزيت طيار، وتستعمل كقابض للبطن ومدر للبول...

    .........




    ثمرة الكيوي (:
    الثمرة الصينية الأصل والتي كانت تُسمى يانغ تاو، تم جلبها من الصين إلي نيوزيلندا . ولم يتم الالتفات إليها هناك إلا بعد عدة عقود. وحينما بدأ الإنتاج التجاري لها في نيوزيلندا أُطلق عليها في الستينات اسم الكشمش الصيني. وكان الظهور الأول لها في موائد مطاعم الولايات المتحدة عام 1961، وحينها سُميت باسم الطائر النيوزلندي الشهير كيوي.كما انتقلت الى اميركا والى العديد من دول العالم ومنها سوريا وتعتبر شجرة الكيوي من النباتات المتعرشة وهي سريعة النمو تشبه ..بمواصفاتها شجرة العنب حيث تحتاج الى دعامات وتوجيه للنمو كما هو الحال في تربية الكرمة ..للكيوي فوائد عديدة من حيث القيمة الغذائية فالثمار غنية بالفيتامينات / س / ب / أ / كما تحتوي على البروتينات
    والسكريات ونسبة عالية من الالياف والاملاح المعدنية وتمتاز الثمار بخلوها من الكولسترول لذا فهي توصف لتغذية الاطفال والعجزة ومرضى فقر الدم والذين يعانون
    من السمنة الزائدة واظهرت التجارب انها تحد من مرض السرطان جوانبها صحية
    إن الثمرة الواحدة من فاكهة الكيوي التي تزن حوالي 100 غرام، تحتوي 46 كالوري (سعرة حرارية) من الطاقة. وبها كمية تغطي 95% من حاجة الإنسان اليومية من فيتامين سي. وهي مصدر جيد جيداً بتصنيف مراجع التغذية للحصول على الألياف.
    ومصدر جيدً للحصول على كل من النحاس والفسفور والمغنيزيوم والمنغنيز والبوتاسيوم وفيتامين إيه وفيتامين ي. هذا كله بالإضافة إلى محتواها العالي من المواد المضادة للأكسدة، والتي أثبتت الدراسات الطبية جدواها في حماية شرايين القلب والدماغ من ترسبات الكولسترول، إضافة إلى جملة من الفوائد الأخرى كأعراض الشيخوخة وقدرات الشبكية في الإبصار والتخلص من المواد السمية في الجسم وتخفيف عمليات الالتهاب في المفاصل وغيرها من أجزاء الجسم والوقاية من تأثيرات أشعة الشمس. ولحماية نواة الخلية من التأثر بالمواد المسببة للسرطان، تحدثت دراسة نشرت عام 2001 في مجلة التغذية للسرطان حول دور مركبات الكيوي في حماية خلايا الإنسان من تغيرات النواة المؤدية إلى ظهور السرطان فيها. وحينما قام الإيطاليون بنشر دراستهم في أبريل من عام 2004، بمتابعة تأثير تناول مجموعة من الأطفال، بلغت حوالي 19 ألفا ممن تراوحت أعمارهم بين سن السادسة والسابعة من العمر، للثمار الغنية بفيتامين سي، والكيوي منها تحديداً، فإن أعراض اضطرابات الجهاز التنفسي خفت بزيادة تناول هذه الفواكه، مثل أعراض صفير الصدر وضيق التنفس عند بذل المجهود والسعال في الليل، فصفير الصدر قل بنسبة 44% لدى من يتناول من الأطفال 6 حصص من تلك الفواكه أسبوعياً مقارنة بمن تناول أقل من حصة واحدة أسبوعياً. وضيق التنفس قل أيضاً بنسبة 32%، وسعال الليل قل هو الآخر بنسبة 27%، وكذلك سيلان الأنف قل بنسبة 28%. وأكثر من استفاد هم الأطفال المصابون بالربو، والفائدة تحققت حتى لدى من تناولوا الفواكه مرة أو مرتين أسبوعياً.
    ,, تحتوي ثمار الكيوي علي نوعين من المواد المضادة للأكسدة. الأول هو النوع القابل للذوبان في الماء، ويشمل فيتامين سي ومركبات فلافونويد وكاروتينويد، والثاني هو القابل للذوبان في الدهون مثل فيتامين إيه وفيتامين إي، الأمر الذي يُعطي ثمار الكيوي ميزة غذائية إضافية. هذا، كما أن احتواء الثمار علي كمية جيدة جداً من الألياف يرفع من جدواها في تخفيف نسبة الكولسترول الخفيف الضار وينظم عملية امتصاص الأمعاء للسكريات، إضافة إلى دور الألياف في تسهيل تخلص الجسم من السموم المعدنية وغير المعدنية. واحتواؤها على المعادن والأملاح كالبوتاسيوم والمغنيسوم بكميات تفوق الصوديوم يجعل منها مصدراً سليما لهذه العناصر النافعة في خفض ضغط الدم وإعطاء مزيد من الارتخاء لعضلات القلب وعضلات الشرايين. الدراسة الأبرز في هذا الجانب تحدثت عن دور الكيوي في خفض خطورة تعرض الدم لحالة من التجلط ، وفي خفض نسبة الدهون الثلاثية، مما يطرح هذه الثمار كمنتج غذائي واقي للقلب ولشرايينه.
    مضار الكيوي..لكن الدراسات حتى اليوم تقول إن تركيبها ومحتواها من المواد الغذائية يطرحها كمنتج نباتي مفيد صحياً، لكن مع الأخذ بعين الاعتبار موضوع الحساسية منها.
    أن حالات الحساسية لدى الأطفال، خاصة من تناول ثمار الكيوي آخذة في الزيادة. وهو ما لم تشر المراجع الطبية أو الدراسات السابقة إليه، حيث أنها كانت دائماً تتحدث عن درجة متوسطة من الحساسية لدى البالغين عند تناولهم ثمار الكيوي.
    وركز الباحثون على الصغار، وخاصة منْ هم دون سن الخامسة من العمر، لأن الملاحظ، كما يقول الباحثون، ازدياد تناول هؤلاء الأطفال لهذه الثمار منذ التسعينات، نظراً لتوفرها وبدء هبوط أسعارها، وهو ما لم يكن من قبل، الأمر الذي مكن من ملاحظة هذه المسألة. لدرجة أن إحدى الإحصائيات البريطانية ذكرت أن واحداً بين كل عشرة أطفال دون سن الثانية من العمر يفضل تناول الكيوي، أسوة بالموز والتفاح.وفي تجاوب آنذاك من الوكالة البريطانية لمواصفات الأغذية، فقد تمت الموافقة على تبني دراسة حول الأمر وتمديد فترة البحث فيها وفق ما أعلنت عنه الدكتورة جين ليكوس الباحثة الرئيسة في الدراسة التي لم تصدر نتائجها بعد، برغم الاستقصاء في البحث عنها. والنقطة الأهم هو ما أشارت إليه الدكتورة ليوكس من أن بعض الأطفال دون سن الأربعة أشهر قد يعانون من هذا النوع من الحساسية..والنتائج المبدئية لبحث الدكتورة ليوكس أشارت إلى أن درجة الحساسية لدى 40% ممن يعانون من حساسية الكيوي، هي من الدرجة الشديدة والمهددة لحياة الطفل، كصعوبات التنفس أو حالة الصدمة. وأن ثلثي الأطفال المتحسسين من الكيوي تحصل الأعراض لديهم عند أول مرة يتناولونها، وليس بعد تكرار التناول.تحتوي ثمار الكيوي على نسبة من مادة أوكسلايت. وهي مادة قابلة للترسب في الجسم والتسبب في بعض الاضطرابات المرضية كحصاة الكلى أو المرارة. وترى بعض المراجع أنه ربما من الأفضل لمن لديهم هذا النوع من الحصاة أن يتجنبوا تناول الكيوي. ولا توجد دراسات تؤكد ذلك علما بأن وجود مادة أوكسلايت تقلل من قدرة الامعاءعلى امتصاصالكالسيوم، وترى تلك المصادر لنفس السبب الحرص على تناول ثمار الكيوي إما 3 ساعات قبل وجبة الطعام أو بعدها بنفس المدة
    كما ان لاوراق واغصان الكيوي فوائد عديدة حيث
    يعتقد ان مستخلص الاوراق يشفي من بعض الديدان المتطفلة
    على الانسان وللاوراق قيمة تزيينية للجمال..

    .............


    وتقبلو مني فائق الاحترام..



    إن القلب ليحـــــــــــزن

    وان العين لــــــــــتدمع

    وانا لفراقك يا أستاذ هشـــــام لمحزوونون


  3. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    دمشق الأبية
    المشاركات
    2,855
    معدل تقييم المستوى
    102

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله كل خير اختي الغالية نوراني.....
    موضوع اكثر من رائع
    انا كمان من اصدقاء الفواكه بشكل عام ولكنني اعشق البطيخ
    :em3400:
    طبعا فرحت لما شفتو برأس القائمة
    بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك



  4. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,685
    معدل تقييم المستوى
    78

    افتراضي

    جزاكى الله خيرا اختى الكريمه هانيه على مرورك الكريم
    و نورتى الموضوع
    و عندك حق فعلا البطيخ فاكهه رائعه


    إن القلب ليحـــــــــــزن

    وان العين لــــــــــتدمع

    وانا لفراقك يا أستاذ هشـــــام لمحزوونون


+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. الاربعون النوويه بتعليقات الششيخ ابن عثيمين رحمه الله
    بواسطة ك/احمد في المنتدى المِنبَر الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23 Oct 2007, 12:21 PM
  2. فوائد التين
    بواسطة نورانى خالد في المنتدى الصحة واللياقة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24 Sep 2007, 02:14 AM
  3. الصلاة والرياضة والبدن
    بواسطة Khaled Manour في المنتدى الإسلام و الرياضة و العلم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04 Sep 2007, 01:31 AM
  4. فوائد الترامبولين
    بواسطة Khaled Manour في المنتدى الصحة واللياقة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27 Jun 2007, 05:28 AM
  5. فوائد الصلاة البدنية العامة للجميع
    بواسطة Khaled Manour في المنتدى الإسلام و الرياضة و العلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16 Jun 2007, 12:09 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
Free counter and web stats
منتدى شباب نهضة | إخترنا لكم | حصاد الإنترنت | صح ولــ لا مش غلط ! | نبض الشارع | على بصيرة | التواصل الأخوي | منبر نهضة | فكر ورأي | حملات نهضوية | هدف واحد بيجمعنا كلنا | الإسلام و الرياضة | الأعياد والمناسبات المعتبرة في الإسلام | المِنبَر الإسلامي | رسولنا أسوتنا | صدقوا الله | مودّة ورحمة وبناء | شباب الثورة | أولادنا براعم نهضة | صدى الملاعب | الإعلام الرياضي | التربية البدنية وعلوم الرياضة | الألعاب الرياضية | تمرينات رياضية | إسأل مجرب ، إسأل خبير © | المساندة النفسية | افتح قلبك © | إصابات الرياضة والتأهيل | علاج طبيعي وتأهيل طبي | تدليك علاجي ورياضي | الشفاء بالقرآن و الرقية الشرعية | الشفاء بعسل النحل الطبيعي | الشفاء بالحجامة وكاسات الهواء | التداوي بالأعشاب و النباتات الطبية | العلاج بالطاقة الحيوية الإيمانية | العلاج بالزيوت والمستخلصات الطبيعية | العلاجات التقليدية والشعبية | الصحة واللياقة | رِعَايَة الْأُم والْطِفِل | التغذية والحمية | ضبط الوزن | الأناقة والتجميل | العناية بالشعر والبشرة | ركن الإخاء للأخوات | ساحة العلوم الطبيعية | ورشة الكمبيوتر والإنترنت والبرامج | تطوير مواقع و منتديات و مدونات | مسموعات و مرئيات | الصور و اللوحات | عمارة وديكور وأثاث | كتب ومؤلفات ومراجع مركز اللغات الحية | Non Arabic Speakers | إنطلق وعيش حياتك | خطط لبلدك | إقهر البطالة | إصنع بنفسك و إزرع بيدك | وحي القلم | الصالون الأدبى | حكم وأمثال وطرائفف ونوادر | بوح صورة | تصاميم ورسومات دراسات وَبُحُوث © | إستمعْ وشاهدْ وَتَعْلَم © | ورش عمل ودورات عبر الويب © | إعلانات وتعاميم الإدارة | شرح أدوات المنتدى | العضوية الذهبية في المنتدى | نظام الخلاصات RSS